هروب

 

أذكر يومًا كان كل ما أخشاه… أن أكون وحيدًا

وأصبَح الآن كل ما آمل به

الظلام الدامس

والغيوم السوداء

على موسيقي زفيري وشهيقي

أتخذُ الزوايا مراتعًا لذهني

وأشدو بأفكاري على لحن أحلامي الدابلة

إلى أن أصحو وأمضي بحياتي

ككائن شبه حي 

Advertisements

الحصن المتين

أحاول بائسًا صياغة بعضًا من النثروالشعر، ولكن لا تكفيني حروف الأبجدية العربية للتعبير عن ما يجري بداخلي

لا أعلم ما هو الذي أشعر به الآن

أهو الشوق للمجهول؟

أم الخوف من الحلول؟

أم الألم المنبوت في الصدور؟

أم كلهم في آنيةٍ واحدة

كتيبةٌ شرسةٌ، كثيفةُ الجنود

وأنا عدوَّهم اللدود

يحيطون بي من كل إتجاه، ينتظرون الإشارة من قائدهم بفارغ الصبر لتسديد الرمي

يوتر أعصابي وجودهم

تحرق دمي شماتتهم

ولكن

إن رموني بسهامٍٍ من سم

فحصني من نار

يلتهب من عاداه

وإن حفروا ليوقعوني بحفرةٍ

فالبحارُ تُحيطُ بحصني

تُغرِقُ من غدر بها

فأنا الحصن المتين

أدفع بعدوي للأنين

ولا زلت أمشي


أمشي متناسيًا ما حولي

متناسيًا نفسي

تدور عقارب الساعة حول نفسها مرارًا تكرارًا

ولا زلت أمشي

لا أعلم كم من الوقت قد مضى حينما اجتاحتني أمواجٌ من الفوضى الساكنة

لا أعلم كم من الوقت قد مضى حينما تهت بين أروقة القرية الدقيقة التفصيل

ولا زلت أمشي

هاربًا من تفاهمٍ مصطنعٍ ونفاقٍ متفقٍ عليه

ولا زلت أمشي

غير مدركًا ما أحمل معي وما أترك

ولا زلت أمشي

ولا تزال حمولتي متكئةٌ على كتفي… فليس لي مستقر

ولا زلت أمشي

لعلي أدرك في سعيي إنشراحا

خواطر الأرق

تُشير الساعة إلى الواحدة والنصف بعد منتصف الليل، ولكن قلبي في كامل يقظته في أولى ساعات الفجر.

فيأبى جفني المنام، وأنتم للأرق أسرى.

يأبى ثغري أن يُبان، وقد بات الأسى لثغركم الكسوة.

ويأبى الضحك مفارقة صدري، حينما ضاع ضحككم في الفضا

ترفض نفسي الألوان وغيوم سماكم سوداء… فمحبتكم هي فرشاة الرسم، وأنا اللوحة.

أَبْحِر

 
أبحر بخيالي إلى عالمٍ جديد

أبحر بسفينة النسيان

وتلعب بي أمواج الأحزان

تذكرني بالذي كان

أبحر بسفينتي وبوصلتي هي الخيال

أبحر بخيالي إلى عالمٍ جديد

عالمٌ كل ما به جديد

عالمٌ بعيدٌ عن التلف

بعيدٌ عن الترف

أبحر بخيالي إلى عالمٍ جديد

فلقد ضاق بي وسع دنياكم

أبكمتني الرمال 


ساكتٌ أنا… وملامح وجهي ساكتةٌ معي

ساكتٌ مستقبلًا إحسانكم

ساكتٌ مستقبلًا إسائتكم

وُلِدَ سكوتي عند موت نجومي المضيئة

وانعدام رؤية النور في آخر النفق الدامس

وتراقص الأحزان من حولي

قد أكون آخر من يتم سباقات الركض

ولكنني أول من يتعلق بالحبال الرفيعة

وأول من ينكر وقوعه منها

وأنا أول من يضيع في سراب الصحاري القاحلة

ويشرب من رمالها على أنها مياهٌ عذبةٌ

وأسكت عند إحسانكم وإسائتكم

فأبكمتني الرمال

ألي مفر؟

في سباقي مع الأيام، تطاردني أحلامي الميتة وأحزاني الدفينة. ألي منهم مفر؟
ألي مفر من ما بنيته وهُدِم؟ من ما سقيته وذبل؟ من ما رفعته وأسقطني معه؟
ألي مفر من حلمٍ رسمته في السماء عاليًا، وضاع بين دجى المجرات؟
ألي مفر من دموعٍ كانت أسبابها تسعدني؟ من همومٍ كانت أسبابها تريحنى؟
لست بعالمٍ ولكنني أعلم هذا؛

لا خير في الدنيا إلا قضاء وقدر رب الخير، لا تغير في مجرى حياتي إلا وكان لدفع الشر، أعلم أنها دنيا فانية ولا داعي لإنهمال الدموع فوق خدي حين جنان الله دار الخلود.

Daydreamer

Processed with VSCOcam with b5 preset

On a mid July day, I brave the heat and walk across the desert lands surrounding my house. I walk for hours and hours on end. I have to clear the tracks of the stones obstructing my train of thought.

I lost count of how far I’ve walked. I’ve walked amongst caravans of camels, drank coffee with the Bedouins and ate the dates of their long, majestic palm trees.

I reach a part of the desert I don’t recall setting foot on before.

A land with lush palm trees carrying the tastiest of dates and gazelles with the most piercing yet beautiful eyes that grazed on a land so green that one would think belonged to the Highlands. All these soothing elements intertwined in tranquility around a lake of crystal water that reflects the cotton candy skies above.

I take a step closer. I am still walking on sand; my eyes see nothing but a vast expanse of sand. No lake. No gazelles. No greenery. Just varying degrees of brown. It was but a mirage. I believed in that mirage. I refuse seeing the world in its black and white, I paint my own colors, I write my own plots and characters.

I am a daydreamer. I live in my waken slumber.

Senior Year Revelations

senior year revelations

“It is not the strongest of species that survives, or the most intelligent, but it is the one that is most capable of change. “ –Charles Darwin

I came across this quote while paying my university deposit, during my final days of schooling ever. It got me into a train of thoughts about the changes I’ve experienced during the past year.

I wasn’t a big fan of change. I always complained about it. The mere thought of a change in my routine had me ranting for midnights on end, but that’s another story.

I believed that the absence of change, would give me stability. I believed that life would stop over an abrupt change of plans, over a small pebble sitting on my paved path. I was wrong. Life goes on.

I believed that constancy was essential. I believed I need the same people, the same place. I was wrong. Reinvention is key.

I believed that the place I was in the longest would make me happiest. I believed that the people I’ve known the longest would know me best, would know my worth the best. I was wrong. Time is not a factor.

I believed that success would come from the place that has the potential to harbor and develop what I possess. I was wrong. Success comes from sweat and blood.

I have come to the realization that stability lies not in change, or the lack of it, but rather from what I receive from my surroundings.

I have come to the realization that the constancy I failingly tried to maintain did more damage to me personally than good. I have come to the realization that when you feel suffocated where you are, no matter how long you were there for, leave.

I have come to the realization that the truest emotions do not rust with time; they don’t need constant cleansing and attention.

I have come to the realization that success comes from what I do with my surroundings, not from what they offer me. Pragmatism is key.

I have come to the realization that mother knows best.

بي جثة

corpse

بي جُثَةٌ في داخلي

دُفِنَت على قيدِ الحياة

تتحسر على ما مضى

تتحسر على ما قد بقى

حلمها واحدٌ

استرجاع النُّجوم الضائعةِ في الفضاءِ

نجومٌ أطفأتها ظُلم الظَلامِ

بي جُثةٌ في داخلي

أحلامي الضائعة

حياتي الماضية

دُفِنوا على قيد الحياة

أشعر بنبضهم كل يومٍ وكل حين

أشعر بنبضهم كل يومٍ وكل حين